منتدى محمد .2010

يا أيها الذين امنوا اتقوا الله...... ومن يتق الله يجعل له مخرجا (منتدى محمد .2010 لصاحبه محمد هشام جمعة)

المواضيع الأخيرة

» تحميل لعبة حرب المنوفية
الجمعة أبريل 09, 2010 8:16 pm من طرف KHALED33

» حوار جرىء بين عمرو الليثى ومنى جمال عبد الناصر
الثلاثاء مارس 16, 2010 4:15 am من طرف Admin

» استمع الى أكثر من 114 قارىء
الخميس مارس 11, 2010 5:41 am من طرف Admin

» القرأن مترجم الى العديد من لغات العالم
الخميس مارس 11, 2010 5:39 am من طرف Admin

» القرأن مترجم بالفرنسية
الخميس مارس 11, 2010 5:38 am من طرف Admin

» آيات الشفاء في القرآن
الخميس مارس 11, 2010 4:55 am من طرف أبو الفوارس

» من أدعية القرأن
الخميس مارس 11, 2010 4:53 am من طرف أبو الفوارس

» من أسرار القرأن"ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون‏(‏ الروم‏:41)"
الخميس مارس 11, 2010 4:50 am من طرف أبو الفوارس

» أنواع هجر القرأن
الخميس مارس 11, 2010 4:47 am من طرف أبو الفوارس

التبادل الاعلاني


    الكافر ليس أخا للمسلم

    شاطر

    مصر العزيزة

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 16/02/2010

    الكافر ليس أخا للمسلم

    مُساهمة  مصر العزيزة في الثلاثاء فبراير 16, 2010 3:24 pm

    يقول: يسكن معي واحد مسيحي ويقول لي أخي ونحن إخوة ويأكل معنا ويشرب هل يجوز هذا العمل أم لا؟



    الكافر ليس أخا للمسلم والله سبحانه يقول: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ[1]، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو المسلم)) فليس الكافر: يهوديا أو نصرانيا أو وثنيا أو مجوسيا أو شيوعيا أو غيرهم - أخا للمسلم، ولا يجوز اتخاذه صاحبا وصديقا، لكن إذا أكل معه بعض الأحيان من غير أن يتخذه صاحبا أو صديقا إنما قد يقع ذلك في وليمة عامة أو وليمة عارضة فلا حرج في ذلك، أما اتخاذه صاحبا وجليسا وأكيلا فلا يجوز، لأن الله قطع بين المسلمين وبين الكفار الموالاة والمحبة، قال سبحانه في كتابه العظيم: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ[2]، وقال سبحانه: لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ[3] الآية.
    فالواجب على المسلم البراءة من أهل الشرك وبغضهم في الله، ولكن لا يؤذيهم ولا يضرهم ولا يتعدى عليهم بغير حق إذا لم يكونوا حربا لنا، لكن لا يتخذهم أصحابا ولا إخوانا ومتى صادف أنه أكل معهم في وليمة عامة أو طعام عارض من غير صحبة ولا موالاة ولا مودة فلا بأس، ويجب على المسلم أن يعامل الكفار إذا لم يكونوا حربا للمسلمين معاملة إسلامية بأداء الأمانة، وعدم الغش والخيانة والكذب، وإذا جرى بينه وبينهم نزاع جادلهم بالتي هي أحسن وأنصفهم في الخصومة عملا بقوله تعالى: وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ[4]، ويشرع للمسلم دعوتهم إلى الخير ونصيحتهم والصبر على ذلك مع حسن الجوار وطيب الكلام لقول الله عز وجل: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ[5]، وقوله سبحانه: وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا[6]، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من دل على خير فله مثل أجر فاعله)) والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.
    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] سورة الحجرات الآية 10.
    [2] سورة الممتحنة الآية 4.
    [3] سورة المجادلة الآية 22.
    [4] سورة العنكبوت الآية 46.
    [5] سورة النحل الآية 125.
    [6] سورة البقرة الآية 83.
    مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء السادس

    منقول وأرجو التسجيل

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 8:49 am